اداره منتديات احساسي والرومنسية .. ترحب بجميع الاعضاء ارجو ان يطيب لكم البقاء والاستمتاع بمواضيع المنتدى كل الشكر لكم كلمة الإدارة

تلوح في سماء منتديات احساسي والرومنسيه دوما نجوم براقة لايخفت بريقها ابدا نترقب إضاءتها بقلوب ولهانه ونسعد بلمعانها في سمائنا كل الاوقات لهم منا كل الشكر والتقدير كلمة الإدارة

مسابقة كروت الشحن
جرب ادخال آخر 4 ارقام من كرت الشحن فقد تفوز به إذا كانت الارقام صحيحة

عدد مرات النقر : 612
عدد  مرات الظهور : 11,582,779 
عدد مرات النقر : 508
عدد  مرات الظهور : 10,701,798

عدد مرات النقر : 291
عدد  مرات الظهور : 9,240,706 
عدد مرات النقر : 1,092
عدد  مرات الظهور : 18,235,641 
عدد مرات النقر : 650
عدد  مرات الظهور : 16,883,965 
عدد مرات النقر : 595
عدد  مرات الظهور : 16,258,236

عدد مرات النقر : 675
عدد  مرات الظهور : 16,258,025 
عدد مرات النقر : 659
عدد  مرات الظهور : 12,419,943 
عدد مرات النقر : 508
عدد  مرات الظهور : 12,201,718 
عدد مرات النقر : 503
عدد  مرات الظهور : 11,583,092

عدد مرات النقر : 829
عدد  مرات الظهور : 18,235,650 
عدد مرات النقر : 252
عدد  مرات الظهور : 16,883,965

عدد مرات النقر : 272
عدد  مرات الظهور : 11,582,7239 
عدد مرات النقر : 185
عدد  مرات الظهور : 9,240,8313

عدد مرات النقر : 313
عدد  مرات الظهور : 11,583,0867 
عدد مرات النقر : 291
عدد  مرات الظهور : 10,701,7861 
عدد مرات النقر : 184
عدد  مرات الظهور : 9,240,8452 
عدد مرات النقر : 195
عدد  مرات الظهور : 9,240,7094

عدد مرات النقر : 201
عدد  مرات الظهور : 9,160,1156 
عدد مرات النقر : 168
عدد  مرات الظهور : 9,160,0977

الإهداءات




الروايات المتنوعة هذه البوابه خاصة بالروايات .. الغراميه و الواقعيه والخياليه المختلفة بانواعها

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 09-10-2012, 06:57 PM

همس المشاعر متواجد حالياً

Saudi Arabia     Female
SMS ~ [ + ]
بعض الحكي .... بلسم

وبعض البشر ...... إدماااااان ...!!


و ماآ زلت اجھل كيف ؛ جعلتني ادمن بکٍ
لوني المفضل Darkmagenta
 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل : Jul 2012
 فترة الأقامة : 2336 يوم
 أخر زيارة : 12-02-2018 (07:12 AM)
 المشاركات : 7,169 [ + ]
 التقييم : 14
 معدل التقييم : همس المشاعر is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
مزاجي
مزاج قمة الذوق
قلوب تنزف عشق ... للكاتبة / أغاني الشتاء




أبجـدية الحب..نجهلها أحيانا .. و تتجاهلنا أحيانا .. و تشربنا معظم الوقت ..

فتكتب لحظات ... و تنسج نبضات

بين أرواح متآلفه

أبطالها .. مشاعر بريئه و حب صادق و نبض واحد


قلوووب :: عاشت الحياة بمعانيها .. و أيامها ..

حنين و عذاب و ألم و أمل


قلوووب :: تبحر طهرا في منابع الوفاء ..

و نبضاتها تترنم صفاء و نقاء


؟؟في؟؟


%% قلوب تنزف عشق %%


مطلع فجر جديد .. و نبض جديد .. و صيغه جديده للحب

فهي .. دفتر لعشاق إستثنائيون


@@،،النـــزف ال إضغط هُنا للتسّجيل


rg,f jk.t uar >>> gg;hjfm L Hyhkd hgajhx




 توقيع : همس المشاعر


رد مع اقتباس
قديم 09-10-2012, 09:15 PM   #2

الصورة الرمزية همس المشاعر
همس المشاعر متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل :  Jul 2012
 أخر زيارة : 12-02-2018 (07:12 AM)
 المشاركات : 7,169 [ + ]
 التقييم :  14
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
بعض الحكي .... بلسم

وبعض البشر ...... إدماااااان ...!!


و ماآ زلت اجھل كيف ؛ جعلتني ادمن بکٍ
لوني المفضل : Darkmagenta
مزاجي
مزاج قمة الذوق
افتراضي رد: قلوب تنزف عشق ... للكاتبة / أغاني الشتاء



أعزائي

بانتظار ردودكم إذا أعجبتكم الرواية

فردودكم أكبر دافع لي لإكمالها ونقلها

بانتظارك مشاركاتكم وحماسكم وتفاعلكم



 
 توقيع : همس المشاعر



رد مع اقتباس
قديم 09-11-2012, 07:33 PM   #3

الصورة الرمزية همس المشاعر
همس المشاعر متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل :  Jul 2012
 أخر زيارة : 12-02-2018 (07:12 AM)
 المشاركات : 7,169 [ + ]
 التقييم :  14
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
بعض الحكي .... بلسم

وبعض البشر ...... إدماااااان ...!!


و ماآ زلت اجھل كيف ؛ جعلتني ادمن بکٍ
لوني المفضل : Darkmagenta
مزاجي
مزاج قمة الذوق
افتراضي رد: قلوب تنزف عشق ... للكاتبة / أغاني الشتاء



@@،، النـــزف الثاني ،،@@



* قبل سنوات *

دقت أم العنود على أختها الكبيره والوحيده تشكي لها حالها لكن ناصر اللي رد...

أم العنود: السلام عليكم

ناصر: وعليكم السلام هلا يمه

أم العنود كانت أم لناصر بالرضاع وتحبه بالحيل وهو بعد ما يفرق بينها وبين أمه

وكان يهتم في العنود بنتها الوحيده قد ما يهتم بخواته نوره ونوال ..

واللحين وهو يسمع صوتها المبحوح عرف إن فيها شي ..

أم العنود: وش أخبارك؟ لنا يومين ما شفناك !

ناصر: كنت مخيم في البر واللحين وصلت حظي حلو عشان اسمع صوتك

أم العنود: تسلم يا ولدي

ناصر: بس صوتك متغير! عسى مو تعبانه يمه؟

أم العنود تصرف: لا شوية برد ,, أمك موجوده؟

استغرب ناصر إنه من أيام ما كلمها و تطلب أمه بهالسرعه دائما كانت تكلمه ساعه ع الأقل وعرف إن فيها شي وأكيد المشكله مع زوجها ..

ناصر: اللحين أناديها يمه وسلمي على العنود

أم العنود: يبلغ

راح ناصر ينادي أمه ووقف قريب عشان يحاول يفهم وش اللي في أمه ..

أم ناصر: هلا

أم العنود: أهلين أم ناصر

أم ناصر: وش فيه صوتك! صاير شي؟

أم العنود: سالم

أم ناصر: وش فيه زوجك بعد؟ يا كثر ما يغثك هالرجل

أم العنود: جاب أم بدر وسكنها في الدور الثاني يقول م اعاد يقدر يتحمل يصرف على بيتين

أم ناصر: هذا اللي ناقص تسكن هالعقربه معك!!

أم العنود: ليته على كذا وبس

أم ناصر: وش فيه بعد؟

أم العنود: اليوم بدر نزل وتهاوش مع العنود وم ارضى يخليها تطلع لبنت جيراننا على أساس إنه رجال البيت بغياب أبوه و.. و ضربها

أم ناصر بعصبيه: ضربها! وأنت سكتي له؟

أم العنود: ما بغيت السالفه تكبر وأنت عارفه أبوه بيوقف معه مو هذا الولد اللي كان يتمناه واللي تزوج علي عشان يجيبه

أم ناصر: بس أنت ما قصرتي خاطرت بنفسك عشان تجيبين له ولد

أم العنود: بس أنا جبتله بنت مو ولد

أم ناصر: اسمعي الكلام بالتليفون ما راح يفيد أنا بأرسل لك ناصر يجيبكم ونشوف لنا حل بهالمصيبه

أم العنود: لا حرام خلي ناصر يرتاح اليوم جاء من البر وتعرفينهم هناك لا ينامون ولا يرتاحون

أم ناصر: ما راح يقول لا

أم العنود: عارفته الله يحفظه ما يقول لا بس أنا مابي اتعبه في هالمطر ولازم بعد استأذن من أب والعنود إذا جاء بكره إن شاء الله

أم ناصر: زين بكره ارسله لك من الصبح

أم العنود: مع السلامه

أم ناصر: مع السلامه


أول ما سكرت أم ناصر سألها ..

ناصر: يمه وش صار؟!

أم ناصر: سالم سكن زوجته فوق خالتك

ناصر: ليه! هم مو عندهم بيت؟

أم ناصر: الظاهر إنه يبي يقتصد

ناصر: وسالم ليه ضرب العنود؟

أم ناصر: مو سالم اللي ضربها

ناصر: أجل مين؟

أم ناصر: أخوها بدر

ناصر عصب: العنود مالها أخو غيري

وطلع من البيت وركب سيارته وانطلق لبيت خالته مقهور من كل اللي يصير لهم من سالم ..

اللي المفروض يصير مثل أبوه لكنه ما كان يحبه ولا يحب بدر اللي في المرتين اللي صادفه فيهم كرهه أكثر لأنه كان مغرور ولعين ..

( كيف يتجرأ ويمد يده على العنود! اللحين تذكر إنها اخته؟

يروح يربي نفسه أول قبل يربي غيره هو وشلته اللي سيرتهم على كل لسان بس ما راح اسكت عنك يا بدر

كله إلا العنود يكفيها اللي فيها مو تجي حضرتك تكمل عليها بس عشان تثبت لنفسك إنك صرت رجل )


وصل لبيت خالته وشاف الباب مفتوح ودخل بسرعه عن المطر لكنه ما تعدى الباب ..

وهو مصدوم في اللوحه اللي انرسمت قدامه ..

كانت في الحوش واقفه تحت المطر وماده يدينها ورافعه وجهها للسماء تستقبل القطرات اللي تضرب بشرتها بنعومه ..

ظلمها لو قال بنت كانت كأنها حوريه نزلت من الغيم شعرها تلعب فيه الهواء وتنثره على أكتافها وابتسامتها خلته ينسى عالمه ونفسه معها ..

وقف سرحان في الحلم اللي أخذه لين شاف عيونها السود تطالعه بإستغراب قبل لا تنسحب بخجل ..

طلع ناصر من البيت وهو ناسي ليه جاء ركب سيارته وصورتها ما تفارق خياله ..

( مين هاذي ؟ أو أنا من التعب اتخيل ! )

وبعد ما رجع لعقله وتذكر ليه كان رايح لخالته تردد يرجع لها او يروح للبيت ..

لكنه قرر يروح البيت خاف يزيد المشاكل على خالته ..

وبدر بيشوف بعدين كيف يأدبه بمكان ثاني مو في بيته ..

ورجع تفكيره للبنت اللي شافها من تكون ..

(معقوله تكون أخت بدر؟ اللي اعرفه إن له أخت من أمه اصغر من العنود أكيد هي ..

بس كل هالجمال وتطلع بنت أم بدر ..

وليه لا ! أكيد هي مثل أمها واخوها )

لكن قلبه ما كان مصدق إن ذيك العيون تعرف تقسى ...




* من بكره *

نزل ناصر من غرفته الصبح وشاف أمه وخواته يفطرون ..

ناصر: صباح الخير

الكل: صباح النور

ناصر: وين أبوي؟

أم ناصر: طلع مع جارنا لمزرعته

ناصر: يمه أروح أجيب أمي؟

نوال: حركات والله عنده أمين

أم ناصر: ليه أنا مو مكفيتك!

نوال: لا مو قصدي بس زيادة الخير خيرين

ناصر: هاه يمه أروح؟

أم ناصر: افطر أول وخلهم بعد يفطرون أنا كلمت أم العنود قبل شوي توهم صاحين

ناصر: خلاص أنا أروح افطر معهم وأجيبهم


وطلع قبل تعترض أمه ..

صح إنه كان يبي يشوف خالته لكن اللي شاغل باله أكثر البنت اللي شافها أمس ويتمنى من كل قلبه ما تصير بنت أم بدر ..

وصل لبيت خالته ونزل يدق الجرس وبعد دقيقه سمع صوت ناعم من وراء الباب ..

البنت: مين؟

ناصر تفاجأ وما يدري ليه صار قلبه يدق بقوه وسأل مع إنه يعرف الجواب ..

ناصر: العنود؟؟

البنت: لا

ناصر: أجل أنت مين؟

البنت: أنت اللي مين!

ناصر: أنا ناصر

البنت: مين تبي؟

ناصر: جاي لأم العنود ممكن تفتحين الباب بعد هالتحقيق

البنت: لا

ناصر: وليه؟!

البنت: بأروح اسأل خالتي أول هي تعرفك أو لا

ناصر بإستهزاء: لا ذكيه

وقف ناصر ينتظر وهو يفكر ..

( قالت خالتي يعني اللي توقعته صح هاذي أخت بدر )

فتحت له خالته وسلمت عليه ..

أم العنود: معليش يمه وقفتك هالخبله بهالبرد يقالي ما اعرفه بس وش أقول الله يعيني عليهم

ناصر: لا تظلمينها يمه يمكن ما عرفتني

أم العنود: والله إنك طيب يا ناصر تفضل يمه ادخل

دخل ناصر مع خالته وهو يفكر ( ليه أدافع عنها هي أكيد قاصده توقفني عند الباب ولا مو معقول ما سمعت من أهلها عني )

دخل ناصر وسلم على العنود اللي كانت متضايقه وبعد ما راحت خالته تجهز لهم الفطور سألها ..

ناصر: العنود أبوك بيسكنهم هنا على طول؟

العنود بقهر: إيه مادري كيف بنتحملهم من يومين سكنوا وخلوا البيت بيتهم يتحكمون فيه على كيفهم

والمشكله ابوي مو راضي يقسم الحوش ويصير لهم باب مستقل عننا

ناصر: أم بدر ضايقت أمي في شي؟

العنود: أول ما جت رمت على أمي كلمتين وبعدها الحمد لله ما عمرنا شفناها بس عيالها دائما في الحوش ..

أنت عرفت وش سوى لي بدر؟

ناصر: إيه أمس كنت جاي ناوي أأدبه بس ما حبيت أسوي مشكله مع أبوك قلت أخليها بيني وبين بدر بعدين

العنود: وش بتسوي؟

ناصر: لا تهتمين خليها علي بس .. كنت .. كنت ودي اسأل أخته هي وش اسمها؟

العنود بقرف: غاليه

ناصر: هي بعد مثل أهلها؟

العنود: أكيد

ناصر: صار لك موقف معها؟

العنود: لا أمس أول ما شفتها طلعت في الحوش دخلت شكلها دلوعه ومغروره

قطعت كلامهم خالته وهي تناديهم للفطور وبعد م اخلصوا راحوا مع ناصر ....




* بعد أيام *

دخل ناصر بيتهم وشاف الصاله فاضيه طلع فوق يدور خواته في غرفهم وسمع أصواتهم طالعه من غرفة نوره

وسمع ضحكة العنود وعرف إنها عندهم ..

فتح الباب وطاحت عينه عليها ..

نفس الوجه اللي ما فارق خياله من أيام كان شعرها نازل على أكتافها بنعومه وملامحها كلها رقه وفرح ..

لكنها جمدت يوم انتبهت له وتخبت بسرعه وراء نوال اللي كانت جالسه جنبها وهالشي خلاه يحس بنفسه ويطلع بسرعه..

وبعد لحظات طلعت له نوره ..

نوره: ناصر مو قلت بتطلع البر؟

ناصر: أجلناها بكره أمي وين؟

نوره: راحت مع خالتي للجيران

ناصر: و بنت أم بدر ليه جايه معها مو ما تحبها؟

نوره بإستغراب: وأنت كيف عرفت إنها هي؟!

ناصر انتبه لنفسه: هاه

نوره تطالعه بمكر: أقولك كيف عرفت إنها غاليه؟

ناصر يعترف: قد شفتها في بيتهم

نوره: آها ما قلت لنا

ناصر: يعني ضروري اسوي إعلان

نوره: وهي عرفت إنك شفتها؟

ناصر: إيه

نوره: ولا قالت لنا!

ناصر: لهالدرجه ما بينكم أسرار!

مو هاذي بنت أم بدر اللي كانت العنود مو طايقتها وش تغير؟

نوره: هالبنت غير أمها وحرام تطلع منهم البنت طيبه وحبوبه وتحبها أول ما تشوفها

ابتسم ناصر لأن هذا اللي حسه أول ما شافها ..

نوره: هيه وين رحت؟

ناصر: لا بس أقول زين تلقى العنود أحد تتسلى معه في البيت

نوره: صح

ناصر: وأم بدر كيف رضت بنتها تجي معهم؟

نوره: مسكينه غاليه حالها مثل حال العنود إذا ما كان أسوأ امها مو مهتمه فيها أبدا وكل حبها لبدر


ومن يومها والكل تعلق في غاليه وقالوا لناصر إن زادت له أخت لازم يهتم فيه ا..

وصحيح انه اهتم فيها لكنه أبدا ما كان يحس إنها مثل خواته بالعكس كان في قلبه شعور اتجاهها كل يوم يكبر

وتكبر معه أهميتها في حياته لين بدأ الكل يلاحظ هالإهتمام اللي عجز يخفيه ..

وكان كل اللي يتمناه يعرف شعورها اتجاهه ..

وجاء هاليوم ..

كان قد هدد بدر إنه لو سمع إنه مد يده على العنود أو حتى غاليه ولا تدخل فيهم بيعلم أبوه عن اللي يسويه مع شلته ..

من تدخين ومشاكل وحتى سرقات ..

وهالشي خلى بدر يخاف ويكف شره عنهم ..

لكن الكره بينه وبين ناصر زاد ..

وفي يوم صارت هوشه كبيره بين بدر وناصر وشلتهم

واضطر ناصر إنه يضرب بدر اللي مو كان راضي يتراجع عن عناده

ووصلت السالفه للشرطه واشتكى بدر على ناصر وانسجن ناصر يوم لين تنازل سالم عن حق ولده بعد صياح وترجي من أم العنود ..

بعدها بيوم كان ناصر نازل من غرفته وهو للحين معصب من اللي صار وما أحد يقدر يكلمه

كان حابس نفسه في غرفته مقهور إنه نزل لمستوى بدر وشلته ومقهور إنه ذل أبوه وأمه أم العنود لسالم ..

والأكثر مقهور من ردة فعل غاليه بعد ما تشوف اللي سواه في اخوها ..

كان بيطلع لكنه سمع التليفون يدق ولا أحد يرد عليه و رد هو ..

ناصر من غير نفس: نعم

غاليه بصوت متردد: السلام عليكم

ناصر وكل احساس في قلبه ذاب مع صوتها: وعليكم السلام

غاليه: ناصر؟

ناصر غمض عيونه وابتسم ما تخيل في يوم يسمع اسمه يطلع منها ويوم ما رد عليها ..

غاليه بخجل: أنا غاليه

ناصر: اعرف صوتك يا غاليه آمري بغيتي شي؟

غاليه وخجلها زاد: أنا ..

ناصر قاطعها: اسمعيني قبل أنا كنت أبي اعتذرلك عن اللي صار في بدر صدقيني حاولت انهي المشكله بس هو ...

غاليه: أنا عارفه يا ناصر ومتأكده إن بدر اضطرك لهالشي .. و .. أنا كنت بأعتذر منك على شكوة بدر عليك

ناصر ارتاح: أنت مو مسئوله عن هالشي

غاليه: المهم إنك مو زعلان

ناصر: أنا اللحين فرحان مو بس ماني زعلان

غاليه تضحك: زين

ناصر: وش اللي زين؟

غاليه منحرجه: إنك .. إنك مو زعلان

ناصر: يهمك؟

غاليه: آآ لازم أسكر اللحين مع السلامه يا ناصر

ناصر يتنهد: مع السلامه يا غاليه

سكر التليفون وهو سرحان فيها ويعيد كل كلمه قالتها في باله ..


من بعدها صار احساسها يوصل له عن طريق خواته ..

والكل عرف بهالحب من أهل ناصر ..

بس الخوف اللي كان يكبر مع السنين ردة فعل أم بدر و بدر لو تقدم ناصر لغاليه وحاول قد ما يقدر يتقرب من بدر

لكن هالشي كان مستحيل بإستحالة رضا أم بدر على أهله ..

وبعد العذاب اللي عاشوا فيه كلم أبو ناصر أبو بدر و وافق بس بقت مشكلة أم بدر ..

لكن أبو بدر عرف الطريقه اللي تخليها توافق ..

وهي طمعها ..

وإذا صار ناصر غني بتنسى من يكونون أهله ..

وعشان كذا درس ناصر ليل ونهار في سنته الجامعيه الأخيره عشان يأخذ البعثه وفعلا أخذها وجاء موعد سفرته

ومن قبلها بأسبوع وأمه مسويه مناحه في البيت حتى خواته ما قصروا

بس على الأقل هم مقدرين ليه سوى كذا وعارفين إنه إذا رجع بشهادة دكتوراه في إدارة الأعمال كل الشركات الكبيره

بتتمنى يشتغل معهم وبيصير من الأغنياء اللي ما تقدر أم بدر تردهم

بس هالشي ما طمن ناصر وأصر على أبوه يروحون يخطبونها

وفي انتظار الرد كان الخوف في قلبه كل يوم يزيد ..

لكن أخيرا جاه الرد اللي طفى ناره ..

وافقت أم بدر ولو بدافع الطمع بس مو مهم عنده ولا عند أهله الكل فرح لناصر وغاليه لأنهم كانوا يحبونها ويتمنونها لناصر ..

دخل ناصر على أهله والفرحه مو سايعته وشاف أمه وخواته اللي باركوا له ..

أم ناصر بحزن: أنت بس لو تترك هالسفر عنك وتخلي قلبي يرتاح

نوره: كلها سنتين يمه ويرجع لك بدكتوراه وتفرحين فيه عريس

أم ناصر: والله لولا غلاتك يا ناصر وغلاة غاليه كان ما تحملت أناسب أم بدر

ناصر: لا تهتمين فيها يمه وهي من حالها ماراح تهتم تجيكم

والتفت ناصر على نوره اللي كان زواجها بعد يومين من رجل أعمال كبير ويمكن هالشيء اللي شجع أم بدر توافق

بعد ما سمعت إن ناصر بيشتغل في شركتهم إذا رجع ..

ناصر: هاه العروس وش أخبار آخر الترتيبات

نوره: كل شي تمام نحن السابقون وأنتم اللاحقون

ناصر يبتسم: الله يسمع منك


قام عنهم وهو يحلم في ذاك اليوم اللي ما تم ..

سافر ناصر بعد ما ودع الكل وآخر أحد سلم عليه وغمض عيونه على ملامحها يبيي يحفظ كل شي فيه كانت غاليه ..

وكأنه حاس انها آخر مره يشوفها فيها لأنه بعد ما رجع من سنين الغربه والتعب ..

وكله أمل وشوق للحظه اللي بتجمعه في غاية احلامه ما لقى غير سراب ..


بعد ما دخل ناصر وسلم على أمه و اخته وشاف الفرحه بوجيههم عشان رجعته اللي خلاها لهم مفاجأه سأل نوال عن غاليه ..

ناصر: نوال وش أخبار غاليه ما جبتم لها أي طاري

نوال تطالع امها اللي دمعت عيونها وقامت عنهم وكأنها تبي تتخلص من هالحمل وترميه على نوال

اللي ندمت على وجودها لحالها في هالوقت وتمنت لو نوره موجوده عندهم يمكن تقدر تقول لناصر بطريقه أحسن ..

وهو فيه أي طريقه بهالدنيا ممكن تخفف على ناصر الصدمه ..

ناصر: نوااال وين رحتي؟ صار لي ساعه أكلمك!

نوال: هااه نعم

ناصر بخوف: وش فيكم تلخبطتوا من جبت اسم غاليه؟؟

نوال مو عارفه كيف تبدأ: آآ أبو بدر وبدر توفوا في حادث


ناصر انصدم صحيح ما كان على علاقه زينه فيهم خاصه بدر ..

لكن مهما كان أبو بدر يعتبر ابوه ويكفي انهم أهل غاليه وانها مرت في كل هذا و هو مو معها ..

ناصر بحزن: الله يرحمهم من متى؟

نوال: من سنه

ناصر: وغاليه كيف تقبلت الخبر؟

نوال: أكيد حزنت بس مو قد حزن أم بدر اللي جتها صدمه عصبيه ورقدت بالمستشفى أسابيع و .. و ..

ناصر: و إيش؟؟

نوال: أم بدر طلعت من المستشفى لكنها ظلت تعبانه وكنا نخاف عليها من أي زعل و ..

و .. و عشان كذا تعلقت في الشي الوحيد اللي بقى لها غاليه

ناصر حس من ملامحها والدموع اللي في عيونها ان فيه شي أكبر من اللي قالته وان كل هذا مجرد مقدمه ..

صار قلبه يدق بقوه ..

ناصر: كملي يا نوال أنا حاس ان فيه شي مو قادره تقولينه غاليه فيها شي؟؟

نوال: صديقة أم بدر .. خطبت .. خطبت غاليه

ناصر التفت عليها والخوف ملأ عيونه وما قدر يسأل خاف من الجواب ..

نوال وهي تصيح: أم بدر اجبرت غاليه توافق .. و .. وافقت عشان صحة أمها

ناصر بصدمه: وااافقت !!!

نوال: كل شي تم بسرعه وفي أيام اختفت غاليه وأمها ومن ست شهور ما سمعنا عنهم أي شي

طاح ناصر على أقرب كرسي كان جنبه وهو يعيد كلام نوال ..

يحاول يستوعبه لكن و لا كلمه قدرت تدخل عقله ..

حس إن أنفاسه تثقل على صدره والدنيا اسودت في عينه وبعدها ما حس في شي ..

ولا قدر ينسى هالخساره لا بمرور الأيام ..

ولا بمر السنين ..

كل يوم كان يحس انه يفقدها أكثر و ان الغربه اللي عاش فيها و كل التعب اللي تعبه كان بدون أي فائده ..

ما قدر يطلعه من حالة الإكتئاب اللي هو فيها غير شغله اللي قرر يدفن نفسه فيه يمكن يخفف من الهم اللي في قلبه ..




فتح ناصر عيونه اللي ماليها الدمع ..

دمع على عمره اللي ضاع وفرحته اللي ماتت ..

ودمع فقدانها في هالدنيا ..

غاليه خلاص صارت تحت التراب ..

( الله يرحمك يا غاليه الله يرحمك )

و قرر انه لازم يشوف بنتها مره ثانيه ويتطمن كيف عاشت غاليه حياتها بعيد عنهم .. و بنتها لازم تشوفهم ويشوفونها ..



* من بكره *

صحت جوري وهي مو قادره تفتح عيونها المنفخه من كثر ما صاحت أمس ..

من أول ما رجعت للغرفه وهي تتذكر كلام الرجل اللي قابلته ودموعه وتصيح ..

التفتت في الغرفه وشافت السراير فاضيه وعرفت إن الكل صحى وأكيد طلعوا شافت ساعتها لقتها عشر الصبح ..

نزلت دموعها من جديد لأن ما أحد صحاها أو حتى تطمن عليها وهي قايله لهم إنها تعبانه

و مو من عادتها ما تصحى بدري لكن الظاهر إنهم ما صدقوا يرتاحون منها ..

( إن كان عمي وبناته أقرب الناس لي مو حاسين فيني !

ليه ذاك الرجل صاح على وفاة أهلي ؟

كيف يقول إنه هو اللي مسميني ؟

وكيف عرفني وأنا ما عمري شفته ؟

أكيد يقرب لي أروح أسأل عمي بس وش أقول له وقفت أتكلم مع واحد حتى مو عارفه وش أسمه !

بس أنا مادري ليه ارتحت له أحس إني أعرفه من زمان أكيد من أقارب أمي

لأنه لو من أقارب أبوي كان سمعت عمي يتكلم عنه ،،

لازم اطلع أدوره وأعرف من يكون ما بقى لنا غير ثلاثة أيام ونرجع )


وقررت تطلع كأنها تدور على بنات عمها يمكن تشوفه ..

لبست عبايتها وطلعت وهي تدعي من كل قلبها تلقاه ..

نزلت ولأول مره ما تحس بالخوف ..

كانت تتلفت يمين وشمال لأن كل حواسها مركزه على وجيه الناس تدور فيها على ذاك الرجل ..

بعد ساعه يأست إنها تلقاه وخافت تقابل أحد من بنات عمها قبل تشوفه وكانت خايفه تبعد عن المكان وتضيع ..

يوم بدت تحس إن الدموع تجمعت في عيونها قررت تطلع لغرفتهم أحسن ..

يعني هي من متى كملت لها فرحه ..

وهي راجعه ما صدقت عيونها وهي تشوفه واقف في نفس المكان اللي التقوا فيه أمس ..

مشت يمه وشافته سرحان في عالم ثاني لدرجة إنه ما حس فيها وهي توقف جنبه ..

وقفت تطالع فيه تدور أي شبه بينه وبين أمها أو حتى أبوها لكنه ما شافت أي شي

وخافت تطلع مجرد معرفه سطحيه ..

كانت سرحانه فيه وما انتبهت إنه حس بوجودها ..

ناصر: جوري

جوري تفز بعد ما رجعها صوته للواقع ولحظتها نست كل الكلام والأسئله اللي محضرتها ..

ناصر: جوري أبي أكلمك

جوري: ما أقدر

ناصر: فيه كلام مهم لازم تسمعينه

جوري: أنا بعد أبي اسألك عن أشياء بس أخاف بنات عمي يشوفوني

ناصر: أنا اعرف مكان ما أتوقع إنهم يروحون له

جوري بخوف: لا ما أقدر اروح بعيد أخاف يفقدوني

ناصر: لا تخافين المكان قريب

مشى مع جوري وهي تتلفت خايفه إن أحد يشوفها و مو عارفه من وين جتها هالجرأه ..

راحوا لحديقه كانت قريبه من الفندق كانت كلها أطفال أو عجايز

وتطمنت جوري لأنه فعلا بنات عمها مستحيل يجون هنا

لكنها لازم ترجع بدري قبل أحد يروح الغرفه وما يلقاها ..

بعد ما جلسوا على كرسي تحت الشجر و بعيد شوي عن الناس طالعها ناصر بحنان ..

ناصر يبتسم: وش بتسأليني عنه يا جوري؟

جوري: أنت تقرب لأمي صح؟

ناصر بحزن: يعني

جوري بفرح: وش تقرب لها؟

ناصر: كنت خاطبها قبل تتزوج أبوك

جوري تحطمت: يعني أنت ما تقرب لي!!

ناصر: أنا لا لكن أنت لك معارف كانوا يعتبرون أمك بنت لهم و يبون يشوفونك

جوري تحمست: تعرفهم؟

ناصر: ايه خالتي من الرضاع تصير مرة رجل جدتك

جوري بحزن: كنت أظنك تقرب لي! أو لي أحد فهالدنيا ! يعني مكتوب علي هالوحده !!

ناصر: ليه وعمك؟

جوري بإنفعال: ما يبيني عمي و زوجته وبناته ما يبوني

ناصر يحاول يهديها: لا تخافين يا جوري مرة رجل جدتك عايشه وكانت تعتبر غاليه بنتها و أنا متأكد انها بتفرح فيك

جوري تتذكر: ليه أمي ما قالت لي عنكم ما كلمتني الا عن جدتي وخالي بس

ناصر بحزن: أكيد كان عندها سبب

جوري تكلم نفسها: انتم اللي كانت تتكلم عنكم لحظة وفاتها معكم عاشت الأيام اللي فرحتها

ناصر: جوري حياتكم كيف كانت؟

جوري: حياتي أنا و أمي كلها حزن وعذاب أبوي ما كان مهتم لا فيها و لافيني

كنت دائما أسئل نفسي

كيف تزوجت أمي واحد مثل ذاك الرجل اللي عمري ما شفته يبتسم أو مره كلمني أو انتبه لي .....

ليه انفسخت خطبتكم ؟؟

قال ناصر لجوري كل القصه وقال لها وش كثر كانوا يحبون أمها ويعتبرونها وحده منهم وكيف حزنوا كلهم على فراقها ..

جوري: الله يسامحك يا جدتي على العذاب اللي سببتيه لي و لأمي لو ما صار كل هذا كنت أنت بتكون أبوي

وكانت أمي عاشت السعاده اللي انحرمت منها وكنت اللحين بين أهل يحبوني

مو ناس انفرضت غصب عليهم و مو مصدقين متى يفتكون مني

ناصر: لا تخافين يا جوري حتى لو ما كنت أبوك أنا من اليوم بأهتم فيك و ماراح تحتاجين لشي طول ما أنا عايش

طالعته جوري بنظره حزينه مو مصدقه اللي يقوله ..

جوري: أناااا..

ناصر: بأكلم عمك و أطلب منه تعيشين عندنا دامه ما يبي وجودك في بيته أنا مستحيل أخليك بعد ما لقيتك غاليه ما راح تسامحني لو تخليت عنك

جوري: لكن عمي ماراح يرضى بيخاف من كلام الناس عليه وهذا الشي اللي مخليه مستحملني

ناصر بعد لحظة تفكير: جوري لو أخطبك لولد أختي توافقين ؟؟

جوري انصدمت صح هي كانت تحلم تطلع من بيت عمها لكن عمرها ما جاء في بالها فكرة الزواج ..

ناصر: جوري فارس أنا مربيه و اعتبره مثل ولدي هو أكثر واحد من عيال خواتي أحبه

صدقيني ما راح تلقين واحد مثله قولي انك موافقه عشان أكلم عمك قبل ترجعون

جوري بإرتباك: مادري أنا ما أفكر بالزواج بعدين كيف تخطب له وأنت ما أخذت رأيه

ناصر: ما راح يلقى أحسن منك

جوري: بس...

ناصر: لا تهتمين بفارس أنا متأكد انه بيوافق جوري صدقيني هذا الحل الوحيد ولا كان ما ضغطت عليك


مادرت جوري وش ترد و من متى وهي تعرف تأخذ قرارات بنفسها بأشياء تافهه كيف اللحين بقرار مصيري ..


فكرت لو تقول لا كيف بترجع لحياتها في بيت عمها حياة الحرمان والخوف والقهر

و لو قالت ايه ما قدرت تتخيل كيف بتكون حياتها مع هالزوج اللي للحين ما يدري عنها ..



ناصر: جوري وش قلتي؟

جوري: مادري مو قادره أقرر؟ ما أعرف؟

ناصر شاف ضياعها: اتركي كل شي علي و ثقي فيني

جوري: ما دري سوي اللي تبي أنا لازم ارجع تأخرت

ناصر: خلاص أنا بأكلم عمك بس اعتبري اننا مالتقينا أبدا

جوري: زين مع السلامه

ناصر: مع السلامه

راحت جوري تركض وناصر يشوفها ويفكر باللي سواه ما يدري صح أو خطأ

ولا يدري فارس بيوافق على اللي في باله أو لا ..

لكن مهما يصير لازم يهتم في بنت غاليه وما يتركها عند ناس مو عارفين قيمتها ..


( كنت قويه يا غاليه كنت تحركين كل هالناس بنظرة عيونك وش صار خلاك ضعيفه ؟

ليه رضيتي باللي يسويه فيك ؟

ليه ما رجعتي لنا ؟

وش اللي شفتيه وشافته بنتك وخلاها بهالضعف والخوف ؟

مو عارفه وش تسوي من دونك ليه ما ربيتي فيها قوتك أو ذيك القوه ما بقى منها شي بعدنا !! )


دخلت جوري للغرفه وهي تلهث من التعب والخوف ..

جلست تحاول تستوعب كل اللي سمعته واللي وافقت عليه ..

حست انها ضايعه وتمنت حضن أمها في هاللحظه ..

أول ما تذكرت أمها جت قدامها صورة ناصر وكلامه ..

( معقوله يحب أمي لهالدرجه !

وللحين !!

ياليته كان أبوي ...

ما بيدك يا جوري إلا انك توثقين بكلامه وتوافقين على هالزواج إن تم

أهم شي أترك بيت عمي قبل أصدق اني صدق متخلفه هذا اللي أشوفه بعيونهم

واللي يحسسوني فيه ..

يكفي اني بأكون وسط ناس حبتهم أمي وحبوها )


سأل ناصر عن عم جوري وقابله وكأنه بالصدفه ومجرد تعارف ..

في وسط كلامهم خلى نفسه وكأنه توه يدري عن وجود بنت لغاليه بعد ما سمع أسم زوجها

وكأنه كان يعرفه وقاله إن لها معارف ..

و خطبها منه ..

هالشيء اللي فرح عمها وكأنه ما صدق اللي يسمعه على أساس يكون الكلام الرسمي لما يرجعون الرياض

وبحضور العريس وأبوه اللي للحين ما يعرفون شي عن هالخطبه ..


في غرفة أبوفهد /

دخل وشاف أم فهد جالسه ..

أبوفهد: غريبه ما طلعتي مع بناتك؟

أم فهد: راحوا مع ولد خالتهم السوق وأنا مالي خلق عليه

أبوفهد: جوري معهم؟

أم فهد استغربت أول مره يسأل عنها: لا داخل نايمه تقول تعبانه

أبوفهد: قابلت اليوم رجل أعمال ومن كلامنا اكتشف انه يعرفها

أم فهد باستغراب: من وين بتعرف هاذي رجل اعمال؟!

أبوفهد: يعرف غاليه و أخيرا بنرتاح منها

أم فهد: كيف؟

أبوفهد: خطبها لولد اخته

أم فهد بفرح: وانت وافقت؟

أبوفهد: مبدئيا واخذ عنواننا في الرياض عشان نتكلم بشكل رسمي
:
:
:
:
:
:


 
 توقيع : همس المشاعر



رد مع اقتباس
قديم 09-16-2012, 05:43 PM   #4

الصورة الرمزية همس المشاعر
همس المشاعر متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل :  Jul 2012
 أخر زيارة : 12-02-2018 (07:12 AM)
 المشاركات : 7,169 [ + ]
 التقييم :  14
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
بعض الحكي .... بلسم

وبعض البشر ...... إدماااااان ...!!


و ماآ زلت اجھل كيف ؛ جعلتني ادمن بکٍ
لوني المفضل : Darkmagenta
مزاجي
مزاج قمة الذوق
افتراضي رد: قلوب تنزف عشق ... للكاتبة / أغاني الشتاء




@@،،النـــزف الثــالث،،@@

*في الرياض*

في بيت (نوره) أم فارس/

صحت أسيل من ساعات لكنها ما تحركت من سريرها كانت زهقانه ومعصبه..تفكر باللي صار أمس في حفلة بنت عمها رنا اللي انجحت من الإبتدائيه..كانت رايحه تساعد رغد في تنظيم وترتيب حفلة اختها وكان كل شي حلو لدرجة إنها فرحت يوم سمعت فيصل كيف انبهر بذوقها وتقطعت يوم سمعته يمدحها..صح الحفله كانت لبنات صغار لكن حضروها كل بنات خالات بنات عمها وهالشي اللي قلب الدنيا في عين أسيل بعد ما شافت اللي شافته..(هاذي أكيد حاطه عينها عليه باين من نظرتها لي وكانت تكلمني من غير نفس بعد كأني ذابحه واحد من اهلها,,وكله كوم ويوم تسلم عليه كوم أنا اللي المفروض بنت عمه ما وقفت اتكلم معه كذا!! صح هو ماعطاها وجه لكن أكيد يدري اني اراقبهم,,لازم أعرف كيف علاقتهم مع بعض اذا ما كنت موجوده)
نطت بسرعه من سريرها راحت تغسل وجهها وطلعت من غرفتها عشان تكلم رغد بالتلفون لأن جوالها بطاريته فاضيه وما راح تصبر حتى يشحن..لكنها قبل تطلع شافت نفسها بالمرايه كانت ببجامة نومها الورديه وشعرها المدرج اللي يوصل لنص ظهرها مبعثر ونازل على وجهها رفعته بسرعه عن عيونها وطالعت بالساعه اللي في غرفتها شافت الساعه سبع الصبح يعني مافيه أحد من اهلها صاحي هالوقت عشان كذا ماهتمت لشكلها ونزلت..لكن في نص الدرج قابلت اخوها سيف وانحرجت يوم شافت كيف يطالع شكلها بإستغراب..
سيف: أسيل! وش فيه؟ ليه تنزلين بهالسرعه؟
أسيل بإحراج: مافيني شي بس كنت أبي اكلم رغوده
سيف: ليه فيهم شي؟؟
أسيل: لا أنا أبي رغوده في سالفه وجوالي بطاريته فاضيه
سيف: يالله صباح خير أنت متأكده انك ماتمشين وأنت نايمه؟

عرفت أسيل انه يقول كذا عشان شكلها اللي واضح انها نطت من سريرها للدرج..لكن عشان فيصل حب طفولتها وبسبيل حماية هالحب كل شي يهون..
أسيل: لاتطمن صاحيه بس أنت ليه راجع هالوقت؟مو عادتك!
سيف: واحد من الشباب تعب ودخلناه المستشفى ولاقدرت اتركه لين ماتطمنت عليه

طالعت أسيل سيف اللي باين عليه التعب والسهر وابتسمت تعرف ان سيف مستحيل يشوف أحد محتاج لشي وما يساعده ولو على حساب نفسه كان طيب بالحيل وعشان كذا كانت تموت عليه..
أسيل: تعشيت؟
سيف: لا اللحين جوعان نوم اذا صحيت أكلت
أسيل: زين أجل روح ارتاح لأنه باين عليك التعب
سيف: وأنت ليه ماترجعين تكملين نومك بدري تدقين عالناس هالوقت!!
أسيل: عادي بيت عمي بعدين رغود أكيد مانامت تلقاها تشوف اعادة المسلسل المدبلج لأنها ماشافته امس بسبب حفلة رنا
سيف بإستهزاء وهو يطلع الدرج: والله فاضيه مسلسل مدبلج على هالصبح صدق هالبنت ماعندها عقل!

ضحكت أسيل وهي تنزل وتتذكر رغد اللي تتابع أي مسلسل أو فلم من أي جنسيه أهم شي يكون فيه قصة حب..(هالبنت رومانسيه بالحيل بس المشكله مالقت للحين أحد تحبه)
وتذكرت انها قد حبت اخوها سيف وبعدين فارس وبعدين تركتهم واستلمت عيال خالتها كل شهر تحب واحد وتتركه بعد ماتكتشف انه حب وهمي وحاليا فاضيه ماحبت أحد جديد..وعلى طاري خوال بنت عمها تذكرت أسيل هي ليه صاحيه وركضت للتليفون..دقت على بيت عمها وهي تدعي ان المسلسل يكون قد خلص عشان ترد عليها رغد..
أسيل بفرح: زين رديتي أكيد المسلسل خلص؟
صوت رجل: عفوا؟!!

تفاجأت أسيل بالصوت اللي رد عليها وطاح وجهها لكنه ماكان صوت فيصل والحمدلله ولا صوت أخوه طلال وشكت انها ماضربت الرقم صح..
أسيل: مين معي؟
الصوت: أنت اللي مين؟
أسيل: هذا منزل عبدالرحمن
الصوت:إيه اختي مين تبين؟
أسيل: أنت مو فيصل ولاطلال صح؟
الصوت: ليه أنت تبين واحد منهم؟
أسيل بإحراج: لا أبي رغوده
الصوت: مين اقولها؟
أسيل: أنا أسيل

نادر عصب عليها يوم عرف انها بنت عمه كان على باله انها وحده من بنات خالة اخوانه من أبوه عشان كذا ماعرفته..
نادر: أسيل ممكن اسئلك سؤال؟
أسيل حست انه بيعلق على اتصالها بهالصبح لكن كان ودها تعرف مين اللي يكلمها لأنها ماعرفت صوته..
أسيل: نعم
نادر: عمك عبدالرحمن وش ينادونه الناس؟
أسيل ببراءه: أبونادر
نادر: زين تذكرين ان له ولد ثالث

تذكرت أسيل ولد عمها من زوجته الأولى اللي توفت من سنين مع انه ساكن في نفس البيت مع عيال عمها إلا انها من زمان ماشافته أو سمعت عنه شي..كان مثل اخوها فارس مايعرفون شي غير الشغل الليآخذ كل وقتهم حتى عن اهلهم ..تكلمت بتعتذر لكنها اكتشفت انها كانت تتكلم لحالها لأنه ترك السماعه..بعد لحظات..
رغد: مرحبا
أسيل: زين رديتي بعد كل هذا
رغد: ليه أنت من زمان طالبتني! نادر توه يقول لي
أسيل: لا مو من زمان أقصد بعد كل الفشايل اللي مريت فيها عشان أكلمك
رغد تضحك: ليه وش صار؟
أسيل: فرحانه انت و وجهك!!
رغد: صدق آسي وش صار؟
أسيل: لا تقولين آسي ما أ حب اسمعها الا من سيف ماتطلع حلوه الا منه
رغد: زين اتأسف لانتهاكي ممتلكات الأخ سيف بس قولي وش صار؟
أسيل: اتركي عنك اللي صار مو مهم،،المهم اللي أنا داقه عليك بهالصبح عشانه
رغد: خير وش فيه؟
أسيل: بنت خالتك العله
رغد بإستغراب: مين؟!
أسيل: سهى وش عندها على فيصل؟
رغد: ليه؟
أسيل: يعني ما تشوفين كيف تكلمه والله تمون! بعدين ليه مو طايقتني؟ أكيد حاطه عينها عليه
رغد: أنت محلمه؟
أسيل بعصبيه: لا ماحلمت ولا امشي وأنا نايمه ولا فقدت الذاكره بس عشان ماتذكرت نادر اللي اشك ان أحد يدري انه موجود بهالدنيا وبنت خالتك تحب فيصل
رغد: بسم الله عليك وش فيك؟ وش اللي تقولينه؟ وش دخل نادر في كل هذا؟!
أسيل: من قمت وأنا معصبه على بنت خالتك وطريقة كلامها معي وكيف اوقفت ساعه تكلم فيصل وصحيت اكلمك ببجامتي حتى شعري ما رتبته وشافني سيف وشكله يضحك علي بعدها رد علي نادر اللي ما أدري وش صحاه هالوقت وزعل اني ماعرفته واللحين حضرتك تقولين لي احلم وكأنك ماتعرفين وش تسوي بنت خالتك أكيد هالتلصق مو أول مره يصير وأنت ما عمرك قلتي عنها شي
رغد ببرود: ما عليك منها هذاك قلتيها تتلصق
أسيل بقهر: يعني اللي حسيت فيه صدق؟
رغد: مادري بس أنا ألاحظ انها معجبه بفيصل بس هي تدري انه يحبك
أسيل:لا والله وليه ما قلتي لي؟
رغد: واذا قلت لك وش بتسوين؟ واصلا فيصل مايعطيها وجه ويعاملها مثل مايعامل باقي بنات خالاتي
أسيل: ولو لازم اعرف يله قولي وش تسوي اذا شافته وياويلك تخبين عني شي
رغد: أسوله والله ميته تعب وفيني نوم
أسيل: اللحين سهرانه عشان المسلسل وتوه حلالك النوم
رغد: خلاص أنام واذا صحيت أجي عندك ونتكلم على راحتنا
أسيل: أنا اليوم رايحه بيت خالتي عند حلا تجين بدري ونروح لها مع بعض
رغد: لا إحراج
أسيل: وش احراجه؟ البيت مافيه الا عمر وأكيد ماراح يجلس في البيت ومن عارف يمكن تحبينه هو بعد دامك فاضيه هالشهر
رغد: لا ما يعجبني احسه لعين و نذل وماعنده رومانسيه
أسيل: بكيفك لاتحبينه بس بتجين معي
رغد: أوكي وافقت
أسيل: وش دعوه أخذت رأيك يله باي روحي انخمدي عشان تصحين خمس العصر وست ألقاك عندي
رغد: تصبحين على خير
أسيل: قصدك تمسين على خير
رغد: أهم شي خير



 
 توقيع : همس المشاعر



رد مع اقتباس
قديم 09-16-2012, 05:44 PM   #5

الصورة الرمزية همس المشاعر
همس المشاعر متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل :  Jul 2012
 أخر زيارة : 12-02-2018 (07:12 AM)
 المشاركات : 7,169 [ + ]
 التقييم :  14
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
بعض الحكي .... بلسم

وبعض البشر ...... إدماااااان ...!!


و ماآ زلت اجھل كيف ؛ جعلتني ادمن بکٍ
لوني المفضل : Darkmagenta
مزاجي
مزاج قمة الذوق
افتراضي رد: قلوب تنزف عشق ... للكاتبة / أغاني الشتاء



سكرت أسيل من رغد وجلست تفكر بهالسهى اللي ماتدري من وين طلعت لها..بعدين قررت تدق على حلا تقولها ان رغد بتجي معها من زمان ماتجمعوا آخر مره كانت في مزرعة أبوفارس اللي دائما يجتمعون فيها و كان هذا قبل أسبوعين..رغد وحلا وأسيل كانوا مع بعض في المدرسه وصديقات الروح بالروح من يوم دخلوا مع بعض نفس الثانويه..عشان كذا قرروا يدخلون نفس الكليه وسجلوا كلهم في كلية الآداب قسم اللغه الإنجليزيه..وراحت لغرفتها عشان تكلمها من جوالها قبل أحد يصحى ويشوفها بهالشكل..دقت عليها بس ماردت دقت مره ثانيه ويوم ماردت ارسلت لها مسج عشان تشوفه اذا فضت وانتبهت لجوالها..لأنها اكيد صاحيه دامها مو قافلته..ورجعت تنام لكن صورة سهى ما غابت عن بالها..



في بيت (نوال ) أم عمر/
طلعت حلا من غرفتها..بعد مانادتها الخدامه للفطور..و نزلت وشافت أهلها يفطرون..
حلا: بدري يوم قربتوا تخلصون ناديتوني!!
أم عمر: الناس تقول صباح الخير
حلا بعناد: دام خلص نص الفطور يعني راح الصبح
لينا: ياله صباح خير تراك أزعجتينا اللي يشوفك يقول على لحم بطنها مايدري إنك من الليل و أنت تأكلين
أم عمر: و ليته باين عليها
حلا: وين عمر؟
شوق: دقوا عليه من المصنع و راح لهم و بيطلع يفطر مع صديقه علي
حلا: ماشاء الله والله كل الأخبار عندك و جيراننا ماتدرين عنهم؟؟
شوق: مو كلهم بس بيت أم أحمد مسافرين اليوم الفجر لمكه و بيت أم صالح مغيرين أثاث الصاله
حلا: حمد الله و الشكر وكالة رويترز ما كأن عمرك عشر سنين صايره كأنك عجوز

شافت حلا جوالها على الطاوله..و أخذته و قرت المسج اللي جاها..
حلا: مين اللي جايب جوالي هنا؟ أكيد أنت ياشوكه
شوق: لا عمر سمع المسج اللي جاك على باله جواله
حلا: سمع المسج اللي جاء لي؟
شوق: ايه وقلت له ان هذا جوالك وانت سارقه النغمه منه
حلا تصرخ عليها: لا والله وفرحانه وانت تقولين
أم عمر: لاتصرخين على اختك ما أحد قال لك تفتشين بجوال اخوك من دون ما يدري
حلا تهمس لشوق: شغلك بعدين
شوق:يمه شوفيها تهددني
طالعت أم عمر حلا بتهديد خلاها ترفع يدينها..
حلا: خلاص ماراح اسوي لها شي
شوق بخوف: يمه خليها تحلف اللحين اذا رحتي تضربني
أم عمر: حلا انت متى بتكبرين؟ حاطه عقلك بعقل اختك الصغيره
حلا:اوووه قلت لك مابسوي لها شي
لينا: حلا! خلاص عاد اصبحي
حلا:اقول لاتسوين فيها اختنا الكبيره أنا وشوق نتصالح صح شواقه
شوق بفرح: صح
لينا بقهر: اللحين من الصبح نهاوشها عشانك وآخر شي تقلبين علينا!!
أم عمر: تحبها وماترضى عليها مع كل اللي تسويه فيها
حلا تذكرت: ايه صح يمه أسيل بتجي اليوم عندي هي ورغد
أم عمر: خوذوا راحتكم انا اليوم بأروح لخالتي أم العنود
حلا: زين اريح

طالعتها أم عمر بعصبيه خلت حلا تحاول تعدل اللي قالته..
حلا: آآ أقصد اريح لك عشان مانزعجك
أم عمر: أنت متى بتعدلين كلامك ماتفرقين بين صغير و كبير!
حلا: يووه يمه هو كذا يطلع قبل ما أفكر فيه

التفتت أم عمر عنها لأنها تدري ان مافيها فائده..
أم عمر:لينا تروحين معي؟
لينا: لا يمه معليش اسمحيلي
أ م عمر: ليه؟ اخاف تسأل عنك ياسمين
لينا: أنا عشانها مو رايحه
أم عمر: ليه متهاوشين؟
حلا: كالعاده
لينا: ياسمين لو الله يفكها من هالعقد اللي تفكر فيها وتعيش حياتها ببساطه كان ترتاح تعبت اقنعها ولا هي راضيه تفهم
أم عمر: الله يهديها والله اننا نعتبرها كلنا مثل بنت لنا وغلاتها من غلاة امها العنود الله يرحمها
حلا: اللي يده في الماء مو مثل اللي يده في النار
التفتت عليها أم عمر ولينا مستغربين من كلامها..
لينا: وش قصدك؟؟
حلا: ياسمين مو حاسه بالأمان اللي أنتم غصب تبون تحسسونها فيه و تبي تحس انها معتمده على نفسها مو عليكم
لينا: و أنت كيف عرفتي؟
حلا: باين عليها كيف تتضايق من اهتمامكم الزايد فيها
أم عمر بحزن: لكن هذا شي مايضايق أحد!!
حلا: أي أحد غير ياسمين أنتم مو شايفين كيف شخصية البنت قويه ومستقله وما ترضى بالإحسان
أم عمر بعصبيه: حنا أهلها وهذا حب واهتمام مو احسان
حلا بعناد: لو كنا أهل كان ماضطريتي انت وخالتي أم فارس تجبرون واحد من عيالكم يأخذها عشان تتطمنون عليها
أم عمر بإستغراب: كيف عرفتي؟ تتسمعين علينا!!
حلا: مو أنا اللي سمعت بس،،ياسمين كانت معي كنا بندخل عندكم ويوم سمعت السالفه وقفت عند الباب
لينا: وليه ماقلتي لنا؟
حلا: ليه عشان احرجها زياده قدامكم وكأنها حمل علينا لازم نرتاح منه! يمه ياسمين قويه وماراح تضيع بدوننا خلوها على راحتها مو ضروري تتزوج واحد مننا

سكتت أم عمر وهي تتذكر بنت خالتها العنود (أم ياسمين)..كيف وصهتم على بنتها لحظة وفاتها لأن أبوياسمين ما كان له أحد في هالدنيا ..يعني مابقى لياسمين غير بنات خالة أمها وأخوهم ناصر اللي كان خالها بالرضاع وطبعا جدتها اللي عايشه معها..فكرت في كلام حلا معقول يكون صدق ولا خرابيط من عندها بس كل اللي قالته ينطبق على تصرفات ياسمين هذا وهي كانت مفكره تفتح معهم موضوع انتقالهم عندها في البيت بما إن أبو عمر متوفي.. يمكن اذا عمر شاف ياسمين كل يوم يفكر فيها كزوجه..بس بعد هالكلام هي متأكده ان ياسمين ما راح توافق وتعرف ان خالتها أم العنود مستحيل تغصبها على شي ..
لينا تهمس لحلا: زين كذا ضايقتيها
حلا: الصراحه تضايق بس تريح..خليهم يفكون البنت شوي لايخنقونها



في بيت أم العنود(جدة ياسمين)=العصر /

وصلت أم عمر لبيت خالتها واستقبلتها ياسمين وبعد ما سلمت عليها..
ياسمين: ليه لينا ماجت معك أو للحين زعلانه؟
أم عمر سوت نفسها ماتعرف: ليه انتم زعلانين مع بعض؟
ياسمين تضحك: تعرفين مناقشاتنا وآخر شي ولا وحده مننا تتفق مع الثانيه في شي ونعصب على بعض كم يوم ثم نتراضى
أم عمر: الله لايفرق بينكم

وبهاللحظه دخلت عليهم أم العنود وانسحبت ياسمين من عندهم..راحت لغرفتها تكلم صديقتها تشوف وش سوت في الموضوع اللي طلبته منها..ياسمين اللحين راحت لثالث كليه قسم الحاسب الآلي وانقهرت من لينا اللي رفضت تكمل دراستها بعد الثانوي بحجة ان مالها خلق على الدراسه و مو ناويه تشتغل فليه تتعب نفسها بالدراسه أما ياسمين فكانت تعد السنين عشان تتخرج وتشتغل وتعتمد على نفسها..
عبير: مرحبا
ياسمين: اهلين عبير وش أخبارك
عبير: تمام أنت كيفك؟
ياسمين: الحمدلله
عبير:وينك مالك صوت؟
ياسمين: قلت اتركك كم يوم عشان يمديك تسوين شي في الموضوع اللي قلت لك
عبير: أنت للحين مصممه على خبالك؟
ياسمين بقهر: لاتقولين انك ما سويتي شي! يعني كنت تأخذيني على قد عقلي؟؟
عبير: بسم الله وش فيك اكلتيني! لاتخافين أنا لقيت لك وظيفه بس كان عندي أمل انك نسيتي الموضوع
ياسمين بفرحه: والله وين؟
عبير: موظفة استقبال في مستشفى خاص طالبين وحده عندها خبره في الكمبيوتر وقلت لعمي يتوسط لك عندهم ويقدم أوراقك

و قالت لها عن اسم المستشفى و وقت الدوام..
ياسمين: وانقبلت؟
عبير: للأسف ايه
ياسمين تصرخ: ياسلاااام
عبير بقهر: انت من صدقك فرحانه بهالوظيفه وكأنك محتاجه ما كأن الله مغنيك عنها
ياسمين تتنهد: ما أحد فيكم راضي يفهمني!
عبير: وش نفهم وحده خالها مو مقصر عليها في شي وأقاربها شايلينها من على الأرض من كثر مايخافون عليها ويحبونها وبعد كل هذا تدورين على وظيفه راتبها مايجي نص المصروف اللي يعطيك خالك!!
ياسمين: عبير حاولي تفهميني انا احب خالي واحب خالاتي بس هم حاسين اني ضعيفه ولازم يهتمون فيني و اني ما أقدر اعيش لو تركوني اشوف بعيونهم خوفهم علي لو الله سبحانه يآخذ أمانته يحسون اني بأبقى وحيده لدرجة انهم يفكرون يجبرون واحد من عيالهم يأخذني وأنا اعتبرهم كلهم مثل اخواني ومابي انفرض على أحد
عبير: ويعني هالشغل اللي بيحل المشكله؟
ياسمين: يمكن لا..بس هاذي أول خطوه أبي اعتمد على نفسي واعرف اني اقدر استقل عنهم واصرف علي وعلى جدتي بدون ما أتزوج واحد من عيالهم
عبير: يعني بتقولين لهم انك تشتغلين هناك؟
ياسمين: لا
عبير: وليه؟
ياسمين: لأني عارفه انهم ما راح يرضون أولهم خالي و لا أبي من أولها أوقف بوجههم واتحداهم أنا ياله قدرت اقنع جدتي وللحين كل ما شافتني فتحت معي هالموضوع
عبير: وبتقدرين تخبين عليهم؟
ياسمين:بأحاول أنا فترة شغلي من العصر لين الساعه تسع وهالوقت مافيه أحد بيزورنا خلال ايام السبوع
عبير: واذا عرفوا؟ اذا عرف خالك؟
ياسمين: أووه عبير لا تفاولين علي
عبير: ما أفاول بس لازم تعملين حساب كل شي
ياسمين بعناد: ساعتها بيعرفون اني اقدر اتصرف لحالي واقدر اعتمد على نفسي بأي وقت
عبير: الله يستر من آخر هالشغل على العموم دوامك يبدأ السبت الجاي

بعد ما تكلموا شوي سكرت ياسمين وهي بتطير من الفرح ورحمت عبير اللي لعبت عليها وقالت لها انها بتشتغل بس في شهرين هالاجازه مع انها كانت ناويه تكمل حتى اذا بدت الدراسه دام الدوام مايعترض مع دراستها..(هذا أول الطريق اتعود على الشغل و اتحمل مسئوليتي ومسئولية جدتي ما راح اعتمد على خالي حتى لو كان مايقصر علي في شي بس ما أحد عارف بكره وش يصير أو وش يتغير,,ودام فكرة الزواج مو في بالي لازم أأمن نفسي)




 
 توقيع : همس المشاعر



رد مع اقتباس
قديم 09-16-2012, 05:44 PM   #6

الصورة الرمزية همس المشاعر
همس المشاعر متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل :  Jul 2012
 أخر زيارة : 12-02-2018 (07:12 AM)
 المشاركات : 7,169 [ + ]
 التقييم :  14
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
بعض الحكي .... بلسم

وبعض البشر ...... إدماااااان ...!!


و ماآ زلت اجھل كيف ؛ جعلتني ادمن بکٍ
لوني المفضل : Darkmagenta
مزاجي
مزاج قمة الذوق
افتراضي رد: قلوب تنزف عشق ... للكاتبة / أغاني الشتاء



في بيت أم عمر/

وصلت أسيل لبيت خالتها من ربع ساعه..
حلا: أسيل وش فيك من أول ما وصلتي وأنتي كأنك جالسه على جمر؟
أسيل: رغد تأخرت مع إني كلمتها قبل أوصل وتقول طلعت من البيت يعني كل هذا طريق!
حلا تصارخ: لا والله! ما مليت عينك هذا وأنت في بيتي تدرين مالت عليك أنت وبنت عمك
أسيل: لا حلاوه لا تزعلين
حلا: كم مره قلت لك لا تقولين لي حلاوه؟
أسيل: وش دعوه أدلعك!
حلا: لا لاتدلعيني
أسيل تتنهد: أف وينها
حلا: تقولينها مره ثانيه!

أسيل قالت لحلا عن بنت خالة رغد واللي سوته مع فيصل..وعن كلام رغد عنها..
حلا: طيب وإذا؟
أسيل بقهر: كيف وإذا؟! هي ناويه تآخذه مني
حلا: وهو يعني على كيفها دامه يحبك ما راح يهتم باللي تسويه
أسيل: بس ولو قهرتني وأبي اقهرها أنت ما شفتيها والله ماتنطاق

سمعوا الجرس..وبعد لحظات دخلت عليهم رغد ومعها سلة حلاو..
رغد: مساء الورد
حلا وهي تسلم عليها: مساء النور
تلتفت على أسيل: شوفي الناس اللي عندها ذوق مو أنت جايه يد وراء ويد قدام و من وصلتي وأنت تنافخين!
أسيل: اللحين صرت ما أعجب صدق تحبين بطنك
رغد: وش فيكم كأنكم وحده وضرتها
أسيل بدلع: مادري عن حلا من يوم وصلت وهي مستلمتني
حلا بتقهرها: أقول رغد وش أخبار بنت خالتك سهى
أسيل تعصب: حلااااااا!!
حلا: ايه تأدبي ولا والله أدق عليها اعزمها
رغد تضحك: مامدى وصل لك خبرها
أسيل: يله قولي لي وش عندها هالآفه مع فيصل
رغد: اتركيك منها فيصل مو حاس فيها ولا معبرها واسمعي الخبر اللي صدق يرفع الضغط
حلا: اليوم شكله يوم المآسي العالمي عندك أنت و بنت عمتك
رغد: اي والله مأساة
أسيل اهتمت: رغوده وش فيه؟
رغد: عمتي أم راكان
أسيل: وش فيها بعد؟
رغد: زوجها انتقل بيتركون الشرقيه ويسكنون في الرياض
أسيل تشهق: تمزحين!
رغد بتحسر: ياليت
أسيل: لا حنا عسانا نتحملهم في الأعياد والعطل اللحين بنشوفهم كل شهر في المزرعه
حلا: أنتم ليه تكرهون عمتكم و بناتها؟؟
رغد: عمتي ملقوفه و تحب تتدخل في كل شي و عليها لسان الله يكفيك شره ألعن من لسانك
أسيل: هههههه
حلا: من زينك! زين تسوي فيكم عمتك
رغد: ههه أمزح لا تزعلين وكله كوم و بناتها كوم
حلا: وش فيهم بعد مثل أمهم؟
رغد: لا عليهم غرور فضيع و كأن اللي خلقهم ما خلق غيرهم و يحبون يبينون للكل انهم أحسن منهم
حلا: والله بيصير فيه أكشن نلقى أحد نتسلى عليه في المزرعه والله صايرين نزهق

أبوفارس كانت عنده مزرعه كبيره وفيها فيلا..وكانوا كل شهر يطلعون فيها الأخوين وعيالهم و أم عمر..وأم العنود معهم لأن الكل يعتبرها بمقام جدتهم...



في بيت أم فارس/

وصلت أسماء لبيت أهلها ودخلت هي وزوجها و ولدها..لكنها شافت البيت فاضي ونادت وحده من الخدم..
لندا: نأم مدام
أسماء: أمي وأسيل مو في البيت؟
لندا: لأ
أسماء: ولا فارس ولا سيف؟
لندا: فارس فيه
أسماء تلتفت على زوجها: زين لقينا أحد
تركي يضحك: قلت لك ندق قبل نجي أنت أصريت نخليها مفاجأه وآخرتها مالقيتي أحد تفاجأينه
أسماء تطالعه بنص عين: تعال نجلس في الصاله وبأدق على فارس ينزل،، حبيبي أيوده اترك الستاير لاتسحبها أنا مادري وش فيه هالولد يحب يلعب بالستاير!
تركي بخبث: طالع على أمه
أسماء بإستغراب: أنا؟!
تركي: ليه هو له أم غيرك!
أسماء: مين قال إني أحب الستاير؟
تركي: أيام الخطبه والملكه كنت كل ما أدخل البيت أو اطلع أشوفك وراء الستاير
أسماء انحرجت: وليه ماقلت لي إني كنت باينه؟
تركي يضحك: ليه؟ عشان أفوت على نفسي فرصة إني أشوفك كل ما جيت

أسماء انحرجت وهي تتذكر إنها مو دائما توقف عند الشباك تشوفه وهي بأحسن حالاتها..بعض الأحيان كانت تنط من نومها إذا قالت لها أسيل إن تركي جاء فحبت تغير الموضوع قبل يتكلم عن شكلها..
أسماء: آآ بأتصل على فارس

في غرفة فارس_ كان واقف قدام المرايه يلبس شماغه عشان يروح لعيال عمه اللي اصروا عليه يجي عندهم..صار له أسبوعين ما شافهم لأنه كان مشغول بالشركه كثير..دق جواله وشاف رقم أسماء وابتسم لأنه من شهر ما شافها مع إنها ساكنه في الرياض لكنه دائما مشغول أو مسافر ومايلقى فرصه يزورها أو حتى يقابلها إذا جت عندهم في البيت..عكس سيف اللي كان كل خميس يزورها..
فارس: هلا والله بهالرقم وصاحبته
أسماء: لو تهمك صاحبته ما جلست شهر ما شفتها!!
فارس: والله مشغول
أسماء: فارس حرام عليك ارحم نفسك والله قربنا ننسى ملامحك من هالشغل ولا بتصير مثل خالي ناصر
فارس: خليني احقق اللي في بالي وبعدها بتملين من كثر ما تشوفيني
أسماء: موت ياحمار لين يجيك الربيع
فارس: ههههههههه
أسماء تلعب عليه: فارس تعال تعشى عندي اليوم
فارس: والله ما أقدر اليوم مشغول وعيال عمك ازعجوني إلا اروح لهم
أسماء: ياسلام هم تروح لهم وأنا لا!!
فارس: ومين قال لك بأجلس عندهم كثير كلها ربع ساعه بأسلم واعتذر منهم عندي اجتماع بعد ساعتين
أسماء: الله يرحم حالك
فارس: المهم نسيت اسألك وش أخبارك أنت وتركي؟ وش أخبار إياد كم صار عمره؟
أسماء: لا والله زين تذكر اسمه بعد
فارس وهو يطلع من غرفته: معليش أسماء لازم اسكر اللحين بأكلم الشركه اتصل عليك بعدين
أسماء: أوكي مع السلامه
فارس: مع السلامه

سكر فارس وهومستغرب من اسماء انها سكرت بهالسرعه بدون ما تأخذ منه وعد بزياره أو تفتح له محاضره عن حالته..(الظاهر انها فقدت الأمل فيني)
لكن يوم نزل وشافهم في الصاله درى انها كانت تلعب عليه..تقدم لهم مبتسم..
فارس يستهبل: ما هنتي علي قلت أجي اشوفك!
سلم عليهم وبدأ يسمع محاضرات أسماء..وتركي يضحك عليه..
فارس: أسماء الله يخليك والله مو وقته تأخرت على العيال
أسماء: و أنت عندك وقت لشي؟ حتى إياد ما سلمت عليه!
فارس تذكر: صح هو وينه؟
تركي يطالع أسماء: وراء الستاير يطل مع الشباك

راح له فارس وشاله يلعبه وتركي يطالع أسماء ويضحك على شكلها وهي منحرجه..

فارس: يله معي أبوإياد عند العيال
أسماء: وأنا اجلس لحالي؟
فارس يعطيها إياد: لا معك هالمزيون اللي طالع لخاله



في بيت أم العنود/

طلعت أم عمر و أم فارس و راحوا مع بعض عشان بيزورون وحده يعرفونها بالمستشفى..و هم في السياره..
أم عمر: تدرين وش قالت لي حلا اليوم؟
أم فارس: خير ان شاء الله؟
أم عمر: تذكرين يوم كنا نتكلم في بيتكم عن زواج ياسمين من واحد من عيالنا عشان يرتاح بالنا عليها
أم فارس: ايه
أم عمر: حلا و ياسمين سمعوا كلامنا
أم فارس تشهق: و ياسمين وش قالت؟؟
أم عمر: ما قالت لحلا شي بس أكيد اللحين بترفض
أم فارس: أنت كلمتي عمر بالسالفه؟
أم عمر: ايه و رفض يقول ياسمين مثل اختي
أم فارس: أنا للحين ماكلمت لا فارس ولا سيف مادري من أبيها له و مو معقول اقول لواحد واذا رفض أروح للثاني مهما كان هاذي ياسمين و غاليه علي مابي ارخصها في عيونهم
أم عمر: بس اللحين ياسمين بترفض بعد اللي سمعته
أم فارس: خليه يمر وقت وتنسى ماراح نكلمهم اللحين
أم عمر: زين..و أنا اقول لو تكلمين فارس احسن لأن سيف اقرب واحد من عيالنا لياسمين و اكثر واحد ترتاح له وتعتبره اخوها لأنه دائما يزور جدته أم العنود..بعدين هي تناسب فارس ماراح تلقين وحده بجمالها أو قوة شخصيتها وهذا اللي يناسب فارس عشان تقدر تتعامل معه
أم فارس: ايه بس فارس الله يهديه من يشوفه عشان يقدر يكلمه و إن قال لا ماراح أقدر اغصبه عكس سيف اللي ماراح يرفض لي طلب



*
يوم السبت*

في بيت أم العنود /

صلت ياسمين العصر وبدت تجهز نفسها عشان تروح لأول يومدوام لها..(و أخيرا سويت شي أنا أبيه بدون مساعده من أحد..ياليتهم يفهمون حاجتي لهالشي كان ماضطريت اخبي عليهم بس عارفه وش بيقولون أقدر اتخيل شكل خالتي أم فارس وأم عمر كيف منصدمين وخايفين علي وكأنه بتصير لي كارثه لو اشتغلت و خالي طبعا مستحيل يقبل بهالشغله)
نزلت وشافت جدتها في الصاله..
ياسمين: مساء الخير يمه
جدتها: مساء النور
ياسمين: غريبه وين جلسة الحريم المعتاده؟!
جدتها: اليوم عند أم خالد
ياسمين: آها زين ليش ما رحتي للحين ولا لازم تتطمنين علي
جدتها: والله يابنتي هالشغل ماله داعي
ياسمين: يمه رجعنا لنفس السالفه
جدتها تقوم: خلاص بكيفك والله يستر من آخرتها

طلعت جدتها من البيت وياسمين راحت توصي الخدامه لو صار أي شي أو تعبت جدتها تتصل عليها بسرعه..بعدها راحت مع السواق وهي كلها حماس..



 
 توقيع : همس المشاعر



رد مع اقتباس
قديم 09-16-2012, 06:15 PM   #7

الصورة الرمزية همس المشاعر
همس المشاعر متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل :  Jul 2012
 أخر زيارة : 12-02-2018 (07:12 AM)
 المشاركات : 7,169 [ + ]
 التقييم :  14
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
بعض الحكي .... بلسم

وبعض البشر ...... إدماااااان ...!!


و ماآ زلت اجھل كيف ؛ جعلتني ادمن بکٍ
لوني المفضل : Darkmagenta
مزاجي
مزاج قمة الذوق
افتراضي رد: قلوب تنزف عشق ... للكاتبة / أغاني الشتاء




@@،، النـــزف الرابــع ،،@@



في بيت أبو منال /

رجعوا من بعد سفرتهم.. و أول ما دخلت جوري غرفتها اللي عاشت فيها أيام الوحده والخوف والحزن ..
راح من قلبها أي شك بموافقتها على هالزواج اللي للحين ما تدري هو بيتم أو لا..
لكنها صارت تتمنى يتم وتروح تسكن عند الناس اللي عاشت معهم أمها وحبوها..
حست انها تحبهم من اللحين يكفي إن امها كانت فرحانه بينهم..
لأنها خلاص ما تقدر تتحمل هالوحده والملل اللي هي فيه خاصه بعد ما قررت ما تدخل الجامعه يعني ما فيه أي شي
بيضيع عليها الوقت.. من يوم قال لها ناصر عن هالزواج وهي تفكر انها لقت أخيرا أهل لها..
وتفكر كيف بيكونون.. بيحبونها مثل ما حبوا أمها.. كانت تفكر في كل شي ما عدا زوجها..
لأنها أصلا ما كانت تعرف وش يعني زواج ..
كل اللي كان يهمها وتفكر فيه انها تطلع من هالبيت وتعيش عند أهل أمها مهما كان اللي بتتحمله..



*
بعد يومين *

في بيت أم فارس = العصر /

كانت أسماء و أسيل جالسات في الصاله.. أسماء تشوف فلم وأسيل تلعب إياد ..
أسماء: أسيل خلاص من هالإزعاج والله صدعتي رأسي بضحكك أنا مادري أنت اللي تلاعبينه ولا هو اللي يلاعبك!!
أسيل تضحك: والله ولدك هذا شي حركاته تضحكني ،، شوفي شوفي وش يسويلي بعيونه
أسماء: لقى وحده تضحك له قام يستعرض
إياد حس إن أمه تتريق عليه ولف عليها و مد لسانه ..
أسيل: هههههههههه
أسماء: كذا إياد زين ما بتروح معي السوق
إياد: أحثن أروح مع أثوله ثح ؟
أسيل: طبعا بأوديك كم إياد عندي أنا


دخلت عليهم أم فارس وهي متضايقه ..
أم فارس: سيف جاء؟
أسيل: لا ليه وش تبين فيه؟
أسماء: يمه وش فيك؟
أم فارس ما ردت عليهم: أسيل اتصلي فيه قولي له يجي أبيه بسرعه
أسيل: إن شاء الله

اتصلت أسيل وهي مستغربه من شكل أمها.. لكن دام أسماء ما تجرأت تسأل مره ثانيه وش فيها هي ماراح تسأل ..
سيف: هلا
أسيل: أهلين سيف....
سيف يقاطعها: آسي لا تقولين إنك بتطلبين شي أنا خلاص عند البيت ومالي خلق ارجع
أسيل: لا مابي شي زين إنك قريب أمي تبيك تجي بسرعه
سيف خاف: ليه فيها شي؟؟
أسيل: لا بس تبيك
سيف: زين هذاي وصلت
سكرت أسيل: هذا هو عند البيت

بعد لحظات دخل سيف يركض.. خاف من طريقة كلام أسيل الرسميه..
حس إن في أمه شي وما يبون يقولون له لين يوصل.. لكن يوم شافها واقفه ما فيها شي ارتاح..
سيف: خير يمه وش فيه؟
أم فارس بقلق: نسيت اعطيك فلوس أم بدور توديها لهم

سيف: خلاص يمه ولا يهمك بكره أوديهن
أم فارس: لااا اللحين أبيك تروح بكره عملية غسيل الكلى حقتها !
سيف: متى عمليتها؟
أم فارس: العصر
سيف: خلاص أوديهن بكره الصبح بدري
أم فارس: وليه ما توديهن اللحين وتخليني ارتاح
سيف: يمه صعبه اللحين،، تلقين الحاره مليانه وكل العيال في الشارع
أسماء بإستغراب: وإذا ؟!
سيف: ما شفتي آخر مره رحت المغرب وش صار
أمه خافت: ليه قد صار لك شي؟
سيف: لا بس الحاره مثل ما تعرفين قديمه شوارعهم ضيقه السياره يالله تمشي فيها لحالها
واللحين تلقين عيال الحاره كلهم في الشارع و أول مايشوفون السياره تجمعوا يتفرجون
والله مره كنت بأصدم واحد فيهم ما شفته
أسماء تضحك: ليه ما فيه سيارات في حارتهم
سيف: أنت ما شفتي السيارات اللي هناك أغلبها وانيتات أو سيارات قديمه أشك إنها تمشي
أسيل: حشى ذكرتني بأفلام أبيض وأسود إذا ولد الباشا دخل حارة حبيبته الفقيره
سيف يضحك: حلوه ولد الباشا ! من متى تشوفين أبيض وأسود؟
أسيل: البركه في رغوده كل ما أروح لها ذبحتني فيها على قولتها الحب الأصيل
سيف يبتسم: وهالبنت للحين بأحلامها الورديه
أسيل: إيه بس للحين ما لقت أحد يقدر طيبتها
سيف لف عنها لأمه: وش قلتي يمه ينفع أوديهن الصبح بدري وصدقيني أحسن مو زين الحاره تشوفنا
وحنا نعطيهم الفلوس أنت ما تدرين عنهم مو بعيد أحد يشوف إن البيت ما فيه رجال كبير ويسرقها منهم
أم فارس: صدقت يمه،، خلاص أنا اتصل فيها واقول إنك بتجيهم على الست عشان تخلي ولدها ينتظرك

أسيل تحمست تشوف هالحاره القديمه اللي يقول عنها سيف.. كيف شكلها.. وكيف بيوتها...
أسيل: سيف بكره بأروح معك الحاره
أم فارس عصبت: وش يوديك؟ مو سامعه أخوك وش يقول عنها..
عساني استحمل روحته هو ويدي على قلبي لين يرجع هاللحين بعد بتروحين أنت !

راحت عنهم أم فارس بتكلم أم بدور اللي زوجها كان يشتغل عند أبو ناصر اللي هو أبوها ..
كان حارس له في الليل ومات في الحريق اللي صار في المصنع وهو يحاول يطفيه ..
وترك زوجته وعياله العشره يتامى وبدون مصدر رزق..
كان له ولد واحد وتسع بنات أكبر وحده فيهم اللحين بأولى ثانوي أما الولد فكان بسادس ابتدائي..
ومن سنتين أبو ناصر مشى لهم راتب شهري يسد حاجتهم ويكفي علاجات أمهم المريضه..
ومن بعد ما توفى وصى بنته الكبيره إن هالراتب ما ينقطع..
ولا قال لناصر لأنه خاف مع الأيام يلهى بشغله أو يطول في سفراته و ينساهم..
أما أم فارس فكانت طيبه وتحب الخير ودائما توقف مع المحتاج..
وفعلا من سنه من وفاة أبوها ما فيه شهر نست تعطيهم هالراتب..
لكنها كانت توديه مع سواقهم بعدين اكتشفت إنه كان يسرق منه..
ومن خمس شهور صار سيف هو اللي يعطيهم الفلوس لأنها ما قدرت توثق في أحد غيره..
رغم إنها كانت تخاف من روحته هناك.. لكن هاذي وصية أبوها ولازم تنفذها...





 
 توقيع : همس المشاعر



رد مع اقتباس
قديم 09-16-2012, 06:17 PM   #8

الصورة الرمزية همس المشاعر
همس المشاعر متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل :  Jul 2012
 أخر زيارة : 12-02-2018 (07:12 AM)
 المشاركات : 7,169 [ + ]
 التقييم :  14
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
بعض الحكي .... بلسم

وبعض البشر ...... إدماااااان ...!!


و ماآ زلت اجھل كيف ؛ جعلتني ادمن بکٍ
لوني المفضل : Darkmagenta
مزاجي
مزاج قمة الذوق
افتراضي رد: قلوب تنزف عشق ... للكاتبة / أغاني الشتاء



في بيت أم العنود/

في غرفة ياسمين-كانت جالسه تتجهز عشان تروح دوامها.. ودق جوالها..ويوم شافت المتصله عبير ماقدرت ماترد عليها..مع انها كانت مستعجله تبي تخلص..
ياسمين: اهلين
عبير: هلا ياسمين عاش من سمع صوتك!
ياسمين: يعني اذا ما سألت أنا أنت ماتسألين
عبير: لا بس قلت مابي ادق عليك وانت بالشغل احرجك واذا رجعتي اكون نمت هاه وش اخبار الشغل؟
ياسمين: والله حلو بس...
عبير: بس ايش؟
ياسمين: البنات اللي اشتغل معهم
عبير: وش فيهم؟
ياسمين: مارتحت لهم ولا لتصرفاتهم
عبير: ليه؟
ياسمين: يكلمون شباب في جوالاتهم و و..وحده منهم عيني عينك تتدلع و تتمايع مع كل الزوار
عبير: استغفر الله يارب،، غريبه انت ماعلقتي على الموضوع!!
ياسمين: قلت ماحتك فيهم ولا اكلمهم احسن..اصلا وحده منهم شكلها مو طايقتني ولا عمرها كلمتني والثانيه يعني تحسين فيها خير شوي على الاقل ماتكلم قدامي واذا طالعتها احس انها تستحي من اللي جالسه تسويه
عبير: مالك دخل فيهم انت خليك بشغلك
ياسمين: زين بديتي تنصحيني!!
عبير: انا بس مابي اتركك لحالك ولا تدرين اني اتمنى تتركين هالشغل اليوم قبل بكره
ياسمين: خليك على كلامك الاول حسن
عبير: وش بتسوين اللحين؟
ياسمين: كنت رايحه الدوام
عبير: زين أجل اتركك بس بكره الخميس يعني إجازه تعالي أنت وجدتك عندنا ولا تقولين لا
ياسمين: ولا يهمك نجي
عبير: حلو واللحين مع السلامه
ياسمين: مع السلامه





 
 توقيع : همس المشاعر



رد مع اقتباس
قديم 09-16-2012, 06:17 PM   #9

الصورة الرمزية همس المشاعر
همس المشاعر متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل :  Jul 2012
 أخر زيارة : 12-02-2018 (07:12 AM)
 المشاركات : 7,169 [ + ]
 التقييم :  14
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
بعض الحكي .... بلسم

وبعض البشر ...... إدماااااان ...!!


و ماآ زلت اجھل كيف ؛ جعلتني ادمن بکٍ
لوني المفضل : Darkmagenta
مزاجي
مزاج قمة الذوق
افتراضي رد: قلوب تنزف عشق ... للكاتبة / أغاني الشتاء



في شقة ناصر /

طلع ناصر من الحمام بعد ما أخذ له دش بارد ينشطه..له ساعه جاي من المطار وما قدر يرتاح..كانت أفكاره تأخذه وتجيبه كيف يقنع فارس في هالزواج..تعب من التفكير وقرر يروح لياسمين لأن هالخبر أكيد بيفرحها..هالبنت اللي ما تحب أحد يسيطر عليها أو يحدد لها تصرفاتها..تحب تثبت للكل إنها تقدر تعتمد على نفسها..عكس بنت غاليه..اللي تدور أي أحد تتعلق فيه ويساعدها..لو كان هالشخص غريب عنها..
طلع ناصر من شقته اللي ساكن فيها من سنين رغم اعتراضات خواته ورغبتهم انه يعيش معهم..و خاصه أمه (جدة ياسمين) لأنها هي وياسمين ساكنين لحالهم..بس هو خلاص تعود يعيش لحاله وعلى راحته..ولأن أغلب وقته في شركته الخاصه كان ما يحب أحد ينتظره على غداء أو عشاء أو يحاسبه على وقته اللي يقضيه كله في الشركه..وهو عارف إن كل هذا بيصير لو سكن عند أي أحد فيهم...




 
 توقيع : همس المشاعر



رد مع اقتباس
قديم 09-16-2012, 06:18 PM   #10

الصورة الرمزية همس المشاعر
همس المشاعر متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل :  Jul 2012
 أخر زيارة : 12-02-2018 (07:12 AM)
 المشاركات : 7,169 [ + ]
 التقييم :  14
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
بعض الحكي .... بلسم

وبعض البشر ...... إدماااااان ...!!


و ماآ زلت اجھل كيف ؛ جعلتني ادمن بکٍ
لوني المفضل : Darkmagenta
مزاجي
مزاج قمة الذوق
افتراضي رد: قلوب تنزف عشق ... للكاتبة / أغاني الشتاء



في بيت أم العنود /

كانت ياسمين تلبس عبايتها عشان تروح لدوامها..وهي في الصاله تسلم على جدتها قبل تروح..دخل عليهم ناصر وتفاجأوا يوم شافوه..خاصه ياسمين بعد ما شافت ملامحه كيف حزينه ومتغيره..خافت انه درى عن شغلها وزعل..وهي كل شي بتتحمله إلا زعل خالها ناصر عليها...
ناصر بإستغراب من نظرتهم: وش فيكم؟ ياسمين موناويه تسلمين علي؟
ياسمين تركض وتضمه: حمدالله على السلامه خالي،،فاجأتنا متى رجعت؟
ناصر:قبل كم ساعه
راح لأمه يسلم عليها..
أم العنود: ياولدي ليه ما نمت وارتحت أنت جاي من سفر؟
ناصر: أنا ارتاح يوم اشوفكم،،وش أخبارك يمه؟
أم العنود: بخير الله يسلمك
ناصر يطالع ياسمين بحنان: وأنت ياسمين على وين؟
ياسمين ارتبكت: آآ كنت بأروح لعبير
ناصر: معليش حبيبتي اعتذري منها أبيكم بموضوع مهم
ياسمين: بدون ما تقول خالي،،أنا مشتاقه لك حيل

راحت ياسمين وطلبت اجازه اليوم..وجابت القهوه لخالها ورجعت لهم في الصاله..
ياسمين:خير خالي وش الموضوع المهم؟

خافت ياسمين يوم شافت الحزن اللي بان على وجه خالها..والدموع اللي في عيونه ويحاول يخفيها..
أم العنود: خير ياولدي وش فيك؟
ناصر يتنهد وتنزل دمعته: غاليه توفت

شهقت ياسمين وكأنها تعرفها..و هي ما عمرها شافتها..
أم العنود تصيح بهدؤ: الله يرحمك يا غاليه،،كيف متي لحالك بعيد عن أهلك!

مرت فترة سكوت الكل فيها يبكي بدموع صامته..وأخيرا قطعت ياسمين الهدؤ..
ياسمين: خالي كيف عرفت بوفاتها؟ وين كانت؟
ناصر يمسح دموعه: شفت بنتها في باريس،،عرفتها أول ما شفتها نسخه من غاليه في كل شي
أم العنود بفرح مختلط بحزن: جابت بنت ماشاء الله،،عندها غيرها؟
ناصر:بس هالبنت
أم العنود: قابلت زوج غاليه؟
ناصر: متوفي قبل غاليه بسنه
أم العنود: والبنت وين عايشه؟!
ناصر: عند عمها هنا في الرياض
أم العنود بعد فترة سكوت: الحمدلله اللي بقى لنا شي منك يا غاليه،،و أم غاليه توفت؟؟
ناصر: ايه عرفت من عمها انه مابقى لها بالدنيا غيره
أم العنود: الله يرحمها و يسامحها....وش أسم بنتها؟
ناصر يبتسم وبعيونه حزن: جوري

رجعت دموع أم العنود تنزل يوم سمعت هالإسم اللي ناصر ما بقى أحد ماقاله عن اسم بنت المستقبل..(يعني ما نسيتينا يا غاليه! وما نسيتي ناصر،،الله يسامح أمك يا غاليه)..أما ياسمين فكانت ساكته وتسمعهم بدون ما تعلق تحاول تستوعب اللي قال لهم خالها..دائما كانت تحلم في خالتها المفقوده..يمكن لها بنات وعيال..يمكن عائلتها كبيره..كانت تتخيل دائما إنها ترجع لهم و تتعرف عليها..لكنها ما بقى منها غير بنت يتيمه..حالها مثل حالتها ويمكن هي أحسن بعد..هي عند عمانها..
أم العنود بحزن: كيف ماتت غاليه؟
ناصر: ما قدرت أسأل،،بنتها من يوم شافتني وقلت اني أعرف أمها ما وقفت دموعها كيف لو سألتها؟
أم العنود: كم عمر بنتها؟
ناصر: مادري بس تقريبا في عمر أسيل وحلا،،ياسمين
ياسمين: نعم
ناصر: ما سمعت صوتك؟
ياسمين تتنهد: مادري يا خالي كنت دائما أحلم بهاليوم بس تخيلت إن لها عائله كبيره،،ما تخيلت اني راح أطلع بعد كل هذا بوحده بتستغنى عني مع عمانها ولا راح يهمها وجود هالقريبه بحياتها
ناصر: بالعكس هي محتاجه لكم أكثر ما أنتي محتاجه لها،،جوري عاشت مع غاليه الله يرحمها لحالهم مالهم أي اقارب غير هالعم مابقى لها غيره عشان كذا متحملها
ياسمين بإستغراب: متحملها؟!
ناصر:هي قالت لي انه هو وأهله مو مهتمين فيها ولا يبونها عندهم في البيت بس عمها عشان كلام الناس اخذها
ياسمين بقهر على حالها: خلاص تجي عندنا
ناصر: أكيد عمها ماراح يرضى
ياسمين: مو تقول ما يبونها!!
ناصر: ما قدرت أقول لعمها انهم ما يبونها بيقول وش دراك وأنا ما أبيه يدري اني كلمتها
ياسمين: يعني تجلس عندهم وهم مايبونها
ناصر: و أنا بعد ما أعجبني هالشي،،عشان كذا..أنا..أنا خطبتها من عمها لفارس
ياسمين: لفارس؟؟!!
أم العنود: و فارس وافق؟
ناصر: للحين ما قلت له
أم العنود: خطبت له و هو مايدري!!
ناصر: أنا بأقنعه
ياسمين: وهي وافقت؟
ناصر: ما كان قدامها حل ثاني،،البنت ضايعه من بعد أمها و مو عارفه كيف تتصرف،،عكس غاليه بكل شي باين عليها الخوف والوحده والحزن
ياسمين: و دامها كذا كيف تخطبها لفارس؟
أم العنود: ليه يعني؟!
ياسمين: يعني مو عارفين!فارس مغرور ومايهتم الا في شغله و نفسه مو هو اللي ينفع لها،،ليه ما خطبت لها سيف؟
ناصر: ياسمين حرام عليك فارس مو لهالدرجه،،بعدين فارس أقرب واحد لي و هو الوحيد اللي أوثق فيه و أقدر أأتمنه على جوري لو صار لي شي
أم العنود: الله يطول بعمرك ويخليك لهم

سرحت ياسمين في كلام خالها اللي كل همه يتطمن على جوري لو صار له شي ونسى حتى طاريها..(ان كنت أنت يا خالي ناصر نسيتني بهاللحظه كيف بيصير بالباقين؟الحمدالله اني كنت حاسه من قبل وبديت اعتمد على نفسي)
أم العنود: نبي نشوفها
ناصر: ولا يهمك يمه أنا اتصل في عمها وأقوله بكره تروحون لها،،يله أنا بأروح اللحين أكلم فارس عشان إذا كلمت عمها أأكد له الموضوع
أم العنود: ان شاء الله يوافق وأنا بأكلمه بعد ان رفض لازم البنت تعيش بين أهلها اللي يبونها
ناصر: هذا اللي قلته أنا بعد
أم العنود: الله يخليك لنا يا نا صر ولا يحرمنا منك




 
 توقيع : همس المشاعر



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية .. البيت الاسود للكاتبة - لحن ليالي الروايات المتنوعة 8 05-19-2017 10:33 PM
رواية .. في الشتاء احبته وفي الشتاء هجرها غربة احساس الروايات المتنوعة 5 04-09-2017 09:25 AM
عش بنصف قلب وفكر بنصف عقل امير المشاعر المواضيع العامة 4 06-26-2016 10:18 PM
تنزف جروح القوافي بنت نجد همس الشعر والخواطر ( المنقول ) 9 04-23-2016 04:02 AM
رواية سواها قلبي ... للكاتبة جوهرة الممكلة .. همس المشاعر الروايات المتنوعة 225 03-22-2016 07:31 AM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 10:54 PM

أقسام المنتدى

منتديات الترحيب والمناسبات @ ترحيب الاعضاء الجدد لنا الشرف بإنضمامكم @ التهاني والمناسبات السعيده @ المواضيع الحصريه لــ احساسي والرومنسيه @ الفعاليات والمسابقات @ منتديات الخيمة الرمضانية @ الخيمة الرمضانية @ الفعاليات والمسابقات الرمضانية @ المنتديات الاسلاميه @ الاسلاميات @ منتديات الحياة الاسرية @ الصحة وحياة الاسره @ حواء الانيقة @ الطبخ والمطبخ @ الديكور والتصاميم المنزليه المنوعه @ الحياة الزوجية @ المنتديات الأدبية والشعرية @ همس الشعر والخواطر ( المنقول ) @ همس الخواطر وبوح الاقلام ( يمنع المنقول ) @ مدونات أعضاء إحساسي والرومنسية @ القصص و الحكايات المتنوعة @ اللغات المختلفة @ المنتديات المتنوعة والمختلفة @ عالم صور في صور @ السفر والسياحة @ الفيديو واليوتيوب والمنوع @ منتديات الحواسب والهواتف التقنية @ الحواسب والشبكات والبرامج المختلفه @ الجوال وملحقاتة @ قسم الانستقرام- Instagram والواتس اب - WhatsApp @ الماسنجر وملحقاتة @ الدروس والشروحات @ الفتوشوب والجرافكس @ تصاميم الاعضاء ومواهبهم @ المنتديات الاعلامية والاعلان @ المنتديات الإدارية @ ملتقى الادارين والمشرفين @ الاداره و المواضيع الادارية @ ارشيّف الْمُنْتَدَى @ الروايات المتنوعة @ المواساه في المواقف الحزينه والمرضيه @ مجلة منتديات احساسي والرومنسية @ أخبار الفن والفنانين ومشاهير العالم @ الصور والتصوير مـن عـدسـة الأعـضـاء @ القصائد الصوتية و الأشعار المسموعة والشيلات المنوعه @ الامومة ورعاية الطفل @ السيره النبويه الشريفة @ الصوتيات الاسلامية @ الفـــلاش والسوتــش وتوابعـه @ مول منتديات إحساسي والرومنسية @ الاعلانات المتنوعة والاشهار @ قسم البلاك بيري و الجالكسي وملحقاتهم @ الأخبار والأحداث العامة والجرائد @ واحة الطفولة وروائعها @ المنتديات الرياضية والالعاب والتسلية @ كل الرياضة و الرياضين المشاهير @ أدم الوسيم @ الْسَّيَّارَات والطائرات @ الْفكَاهَة وَالْفَرْفَشَة @ الاقتراحات والشكاوي @ ScrapBooking السكرابز وملحقاته @ قسم الايفون و الايباد و ملحقاتهم @ خدمةالأعضاء وشرح خصائص المنتدى @ طلبات تغيير اسم المستخدم ( النك نيم ) @ دورات الفتوشوب الحصريه خاص للتعليم كل الاعضاء @ همس الشعر والقوافي وعذب الكلام ( يمنع المنقول ) @ صور أنمي Anime Images @ ملفات الفلاش والسويتش ماكس المفتوحة @ عروس إحساسي والرومنسية @ عريس إحساسي والرومنسية @ حدث في رمضان @ المائدة الرمضانية المتنوعه @ أرشيف مسابقات الخيمة الرمضانيه الماضيه @ البوم الصور الرمضانيه @ قسم الألعاب الإلكترونية @ الاشغال اليدويه والحرف والاعمال الفنيه @ عالم العلوم الوثائقيه @ تغريدات تويتر -Twitter ومنشورات فيس بوك -facebook @ ركن طلبات التصميم الخاص بأعضاء المنتدى @ قسم خاص لطلبات التصاميم المجانيه للزوار والغير مسجلين في المنتدى @ التفسـير وعلوم القرآن @ المنتديات العامه @ المواضيع العامة @ بوابة خاصة للوالدين( الامهات و الاباء ) @ الحوار والنقاش @ تطويرالذات والقدرات @ ذوي الاحتياجات الخاصة @ فلسطين الجرح الغائر في ضمائر العرب @ قسم التراث بين الماضي والحاضر @ قسم المواضيع المميزه في المنتدى @ قسم التصاميم والصور الاسلاميه @ قسم القصص والحكايات المصورة للاطفال @ قسم التبادل الاعلاني @ قسم المشاركه في المجله الخاصه بالمنتدى @ اليوم الوطني السعودي @ قسم طلب تفعيل العضويه او اللي مايقدر يدخل بعضويته يدخل @



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. By LjR7 Company
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009